إسلام أون لاين
بواسطة أوشيينغ’ مفتاح, صحافي – كينيا
تموز/يوليه 16, 2009

www.islamonline.net

وكانت التكنولوجيا الحيوية للمحاصيل حول ما يقرب من 14 سنوات حتى الآن، وقد اعتنق كثير من المجتمع الزراعي في بعض بلدان الشمال الاقتصادي العالمي, مثل الولايات المتحدة, وكذلك في بعض البلدان النامية, مثل الأرجنتين والبرازيل من بين عدد قليل من الآخرين. لكن أفريقيا لا تزال بطيئة جدا في تبني هذه التكنولوجيا. ووفقا لنتائج اجتماع عقد مايو 2009 من قبل المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية (المعهد الدولي) عنتيبي, أوغندا, وهناك عوامل مختلفة لهذا.

النهج التحوطي

علامة W. روزجرانت, مدير قسم IFPRI البيئة وتكنولوجيا الإنتاج, ويقول ان واحدة من العقبات الرئيسية هي التقية (محمي) الاقتراب من الأطر التنظيمية (القواعد واللوائح الموضوعة من قبل لجان التكنولوجيا الحيوية الوطنية للاسترشاد بها في استخدام التكنولوجيا الحيوية في الزراعة). بينما, ووفقا له, لم تكن هناك أي مشاكل صحية مع الأغذية المشتقة من الكائنات المعدلة وراثيا (الكائنات المحورة وراثيا), وتكتظ هذه الأطر مع بعض التدابير الوقائية قوية ضدهم.

"Once GMOs have been approved, أشياء يجب أن تتحرك, ولكن كانت أكثر الأطر التنظيمية وقائي لتعزيز الاستخدام الآمن للتكنولوجيا الحيوية في أفريقيا," وقال روزجرانت.

"Africa is still missing out to a large extent on GM [التعديل الوراثي] التكنولوجيا. هذا ليس حل سحري ولكن [أداة] يمكن أن يكون لها آثار إيجابية كبيرة, خصوصا مع تغير المناخ," وأضاف.

ووفقا لروزجرانت, غياب المنابر العلمية الحديثة للتكنولوجيا الحيوية محلية هو بعد عائقا رئيسيا آخر في أفريقيا. انه يعتقد ان العالم المتقدم أن يساعد الدول الافريقية تدريب العلماء ومساعدتهم على اكتساب التقنيات اللازمة لتكنولوجيا الوقود الحيوي لتعزيز وتحسين الإنتاج الزراعي.

القطاع العام, يشير روزجرانت خارج, ينبغي أن تكون مفتوحة للقطاع الخاص بدلا من أن تكون عائقا. هناك الكثير من العمليات البيروقراطية التي تعوق الاستثمارات الخاصة في مجال تطوير وتسويق هذه التكنولوجيا.

كما تم تفتقر إلى المعلومات الصحيحة عن التكنولوجيا الحيوية المحاصيل. يقول روزجرانت أن الوقت قد حان للوصول إلى خصائص المحصول حقوق الطبع والنشر لتتاح للبلدان النامية, حتى أن العلماء هم يمكن الحصول على معرفة التركيبة البيولوجية لبعض من أكثر المحاصيل الهامة في العالم النامي, مثل الكسافا والتف.

Africa can make up for some of the chances lost during the green revolution if African scientists begin to localize engineered plant characteristics and introduce them into traditional crops to fortify them against adverse agricultural conditions, مثل الجفاف.

Whereas fellowship programs for African scientists have helped build Africa’s human capacity, many African scientists are left on their own once they leave the Western academic institutions and state-of-the-art laboratories.

Once back home, these scientists face a number of problems, such as the lack of well-equipped laboratories, poor pay packages, and general apathy. "There are fellowship programs in the West, but it is good to help maintain them [African scientists] once back in their countries in terms of salaries, supporting their laboratories, والسماح لهم بالعمل في تعاون وثيق مع مختبرات [في الغرب] التي تقدم برامج علمية."

نقص القدرات

يقول روبرت باارلبيرغ من مركز ويذرهيد للشؤون الدولية في جامعة هارفارد أن أفريقيا لا تزال تفتقر إلى القدرة على النهوض التكنولوجيا الحيوية, سواء البشرية والتكنولوجية, بالمقارنة مع الهند والصين:

هناك أيضا العديد من العقبات في طريق التكنولوجيا الحيوية المحاصيل [وضعت] قبل هيئات مثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) ومرفق البيئة العالمية.

Paarlberg يوضح أن بروتوكول قرطاجنة بشأن السلامة الأحيائية, الذي يحدد قواعد بشأن الكائنات المعدلة وراثيا, تمت صياغته تحت تأثير كبير من هاتين الهيئتين, لذلك لم تأخذ في الاعتبار الحاجة إلى العلوم الجديدة معالجة التراجع السريع الإنتاج الزراعي, لا سيما في العالم النامي.

انه فيرى أن UNEP تؤكد على حماية البيئة وتقف في طريق الزراعة. "But most GM crops are Maize and Cotton where the use of insecticides is minimal," وأوضح.

النهج الوقائي في القواعد والمبادئ التوجيهية تليها اللجان الوطنية للسلامة الأحيائية في أفريقيا بالكاد يدعم الصعوبات التي واجهتها في مجال التكنولوجيا الحيوية المحاصيل. وعلى سبيل المثال, فإنه يأخذ مهندس زراعي في السنة على الأقل للحصول على موافقة لتجربة ميدانية تقتصر مجموعة متنوعة من البذور cartian. كذلك, بعد التجارب الميدانية, مهندس زراعي لا يمكن الحصول على إذن لبيع البذور في السوق. "Kenya has examined GM crops for 10 سنوات ولكن لم يوافق أي. فقط بوركينا فاسو وجنوب أفريقيا وافق القطن المعدل وراثيا," وقال Paarlberg.

The many regulatory requirements determined by several ministries are another cause for concern. "Once the law has been passed, every relevant ministry must have a say, and this leads to delays," وأضاف.

External Influences

وعلاوة على ذلك, Paarlberg argues that there are external factors that act as obstacles to the use of GM: على سبيل المثال, foreign aid from Europe has been a major hindrance as the European Union has a very precautionary regulatory model.

As the majority of African countries were colonized by European countries, "their first point of reference is [ما زالت] London or Brussels, and they do not want to keep out of step with the practices coming out of metropolitan Europe," according to Paarlberg.

Paarlberg further explains that many African countries look to European institutions and authorities for technical assistance: "The European Union is not helping build scientific capacity but regulatory capacity that will keep out GMOs, like in Zambia where Norway has helped build a good laboratory for the detection of GMOs."

Aid dependency has also, to a large extent, been a hurdle in the way of GMOs. "The average country in Sub-Saharan Africa is four times as aid-dependent as [any other country in] the rest of the developing world," said Paarlberg.

According to Paarlberg, the UNEP and the Global Environment Facility, under the Global Project for Development of National Biosafety Frameworks, were very reluctant to support GM farming. Nongovernmental organizations such as Greenpeace International are another reason for the failure of adoption of biotechnology in Africa, as they run spirited campaigns on the continent against GMOs.

Those against the new technology argue that the use of GMOs in agriculture could have potential negative effects on the environment and human health, as well as potential socioeconomic effects. الاتحاد الأوروبي, which has adopted a precautionary approach to GMOs, purchases five times more farm commodities from Africa each year than does the US.

"في 2000, private European buyers stopped importing beef from Namibia. In Zambia, في 2002, opposition to accepting GMO maize came from export companies (Agriflora Ltd.) and from export-oriented farmers," وقال Paarlberg. The farmers are therefore not certain about what will happen if they adopt GM crops.

مارغريت كاريمبو, interim director of AfriCenter at the International Service for the Acquisition of Agri-Biotech Applications, emphasizes that information about biotechnology has not been communicated effectively. "Science communication should make people understand that it contributes to development so that they can appreciate it. It should make people understand research results for informed decisions," she told the meeting attendees.

She added, "Just like any other new development or product, to any society there will be concerns, questions, and myths, and all these can be countered with a proper campaign and promotion. The products of biotechnology science always undergo rigorous scientific testing."

OchiengOgodo is a Nairobi journalist whose works have been published in various parts of the world including Africa, the US and Europe. He is the English-speaking Africa and Middle East region winner for the 2008 Reuters-IUCN Media Awards for Excellence in Environmental Reporting. He is the chairman of Kenya Environment and Science Journalists Association (Kensja). His biography will be published in the 2009 Edition of the Marque’s Who’s Who in the World. He can be reached at ochiengogodo@yahoo.com or ogodo16@hotmail.com.

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=Article_C&cid=1246346294574&pagename=Zone-English-HealthScience%2FHSELayout